موقع حزب الإصلاح و التنمية

حزب الإصلاح و التنمية

 PARTI DE LA REFORME ET DU DEVELOPPEMENT

المقالات

نرفض توسيع اختصاصات مهمة المينورسو في الصحراء

 

 

حزب الإصلاح والتنمية يبارك ويثني على المبادرة الملكية الهامة إلى إطلاع رؤساء وأمناء الأحزاب السياسية المغربية على التطورات الأخيرة لقضيتنا الوطنية الأولى أقاليمنا الجنوبية المسترجعة ووحدتنا الترابية. التطورات في الواقع مقلقة ولكنهالن تصمد أمام التعبئة الشاملة التي ندعو لها سائر القوى الحية في البلاد التي ستقف بإيمان ووطنية ونضالها المعهود في وجه المخطط الأمريكي المبيت الرامي إلى توسيع اختصاصات مهمة المينورسو في الصحراء وعرقلة مسلسل التسوية على أساس الحل السياسي ومناوأة مقترح مشروع الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب. وزير الخارجية الأمريكي الجديد كيري معروف بنواياه الغير الودية تجاه المغرب منذ بداية القرن، دبج مسودة قرار للخارجية الأمريكية ينص على مراقبة حقوق الإنسان بالصحراء من طرف المينورسو ووجهها إلى أعضاء مجلس الأمن كي تتم مناقشتها إبان مناقشة تقرير الأمين العام للأمم المتحدة حول الصحراء. حقوق الإنسان في الأقاليم الصحراوية المغربية قائمة ومضمونة ومحترمة، والدولة المغربية تسهر على تطبيقها، ومحاولة تكليف المينورسو، القائمة منذ مدة، بمراقبتها هي محاولة تحريف مهمة المينورسو عن طبيعتها الأصلية التي كلفت بها من طرف الأمم المتحدة منذ إيقاف إطلاق النار سنة 1991 إلى اليوم. هذه المحاولة هي تبني واضح لرغبة الجزائر و(البوليزاريو) وخروج سافر عن منطق التشاور والإتفاق والتوافق الذي يدعو إليه بإستمرار الأمين العام لهيأة الأمم المتحدة بحثا عن حل سياسي عادل لدى أطراف النزاع، أما القرار الأمريكي فهو مفاجئ وأحادي ومبيت. المغرب دولة ذات سيادة يقوم بسائر واجباته إزاء مواطنيه ومنها حماية حقوق الإنسان، ولن يقبل الخضوع للتدخلات الأجنبية في هذا الصدد خصوصا وأن الضغوطات لها أهداف أخرى لا تتعلق بحقوق الإنسان بل مقاصد تشكك في كون ساكنة الأقاليم الصحراوية تنعم بالحرية والإطمئنان والأمن والأمان في ظل المغرب وبالتالي إنها تميل إلى أطروحات الإنفصاليين وإدعاءات المنظمات المنحازة لهم مثل منظمة كينيدي التي كان أحق بها أن تندد بالإنتهاكات اليومية لحقوق الإنسان في مخيمات تندوف وإحتجاز مواطنينا هناك. ننبه أعداء المغرب إلى أن التوصيات الأممية لا يمكنها أن تفرض على المغرب بالقوة والسيطرة والجبروت، يجب على التوصيات أن تخضع للتوافق والحوار والأخذ والرد حتى يتم قبولها والموافقة عليها، أما الكيفية التي أقحمت بها أمريكا حقوق الإنسان في مسلسل التسوية لم تأخذ بعين الإعتبار ما هو حاصل في  منطقة الساحل والصحراء وإتهام عدد من قادة (البوليزاريو) بالمساهمة في التوتر القائم هناك: إرهاب وتهريب وإختطاف وإتجار في المخدرات والأسلحة وبالتالي تداعيات كل ذلك على الأمن والإستقرار في المنطقة. ولتعد رئيسة مؤسسة كينيدي إلى الأخبار التي تناقلتها وكالة الأنباء الفرنسية من باماكو مفادها أن عددا من المجاهدين الذين احتلوا لعدة أشهر جزءا من شمال مالي قد عادوا إلى مخيمات تندوف التي يديرها جبهة (البوليزاريو). مناورات أعداء المغرب هو إشعال نار الفتنة وعدم الإستقرار في المنطقة، وهذا ما لا نقبله.   
PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع