موقع حزب الإصلاح و التنمية

حزب الإصلاح و التنمية

 PARTI DE LA REFORME ET DU DEVELOPPEMENT

المقالات

الـــجـــو مـــضـــطـــرب

 

 

 

تجري الرياح بما لا تشتهي السفن، هو أقل ما يكمن أن نقول عن الأحوال السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تجتازها البلاد في هذه الأيام العسيرة، الحزب الحاكم يواصل حصد الهزائم في الانتخابات الجزئية، ويتهم استعمال أموال المحروقات إشارة إلى حزب التجمع الوطني للأحرار. الشكايات تتقاطر على وزارة الداخلية بخصوص امتناع رؤساء جماعات عن تنفيذ أحكام قضائية نهائية صدرت ضدهم في قضايا نزع الملكية. الصحف اليومية تتحدّث عن موت السياسة في بلادنا وتبحث عن المسؤولين.

>قوارب الموت< تسائل سياسات الحكومة في توفير العيش الكريم للشباب المغاربة والعدد العديد من الكفاءات تهجر البلاد في اتجاه خدمة الاقتصاد الأوروبي. الحكومة المغربية عاجزة أمام ارتفاع بطالة الشباب وتردّي الأوضاع الاجتماعية. عدد وفيات المهاجرين في البحر الأبيض المتوسط يقارب الخمسين ألف منذ ما يقرب من عشرين سنة.

رفعت وحدات البحرية الملكية والدرك الملكي من حالة التعبئة في صفوف عناصرها لمواجهة اختراق زوارق متخصصة في التهجير السرّي للسواحل الشمالية للبلاد.

لقد أصبح من الصعب استعادة ثقة المواطنين في قدرة المؤسسات والسياسات العمومية على الحد من حجم الفوارق وشرائح واسعة من المغاربة تفقد الأمل في بلوغ مستوى عيش أفضل. الصراع القائم بين حزبين حليفين على رأس الحكومة لا يشجع المستثمرين على استثمار أمولهم بالمغرب. في خضم هذا الجو الذي لا يبعث على الارتياح، نجد رؤساء بلديات وقرويات ومستشارين ومسؤولين وتقنيين ومهندسين ينهبون الملايير من أموال الدولة. بعض كبار موظفي بعض العمالات يعمدون إلى ابتزاز مقاولات قصد الحصول على صفقات عمومية، كما لوحظت بعض الاختلالات في صفقات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. واستجابة لمجموعة من الشكايات التي توصلت بها وزارة الداخلية تقرر مواصلة مفتشين بوزارة الداخلية عمليات التفتيش والبحث في اختلالات عديدة بمجموعة من الجماعات القروية والحضرية، وأغلب الاختلالات مرتبطة بالصفقات والمشتريات والبنزين، ناهيك عن التحقيق في محاولات السطو على العقارات.

ومن جهة أخرى هناك شكايات أمام النيابة العامة بتهمة الارتشاء، وأمام الوكالة الوطنية للموانئ متعلّقة بسرقة الرمال من الشواطئ، مع هذا كلّه لوبي المحروقات يتحدّى المغاربة ويواصل ارتفاع الأسعار في غياب أيّة آلية مراقبة من طرف الحكومة.

معذرة عن نشر صور قاتمة

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


صوت وصورة