موقع حزب الإصلاح و التنمية

حزب الإصلاح و التنمية

 PARTI DE LA REFORME ET DU DEVELOPPEMENT

المقالات

مـــــــــوازيـــــــــن

 

 

 

 

زعم أصحاب المواقع التواصلية الاجتماعية أنهم سيصيبون موازين كما أصابوا حليب سنطرال، وماء سيدي علي، وبنزين إفريقيا. موازين انطلق يوم22  يونيو وسيدوم إلى30  يونيو في نشرته السابعة عشر. المناوئون لهذه التظاهرة السنوية الصيفية يتبجحون بمحاربة إهدار المال العام الذي يصرف على موازين، وفقراء المغرب أحق به. توجه نبيل أن يفكر مواطنون في الفقراء والمساكين والمحتاجين، ولكن ليس بهذه الكيفية وبهذا السلوك، غير أنهم مخطئون مائة في المائة، لماذا..؟ لانعدام التواصل ونشر الخبر. لو كان منظمو موازين أشهروا قيمته المالية من حيث المصاريف والمداخيل وكافة التحملات، ومن أين تأتي الأموال، لما انزلق المناوئون إلى إشاعات إهدار المال العام، موازين عملية تجارية، استثمار أموال في تظاهرة فنية على كل حال رابحة من الناحية المعنوية ثقافيا وترفيهيا وإشعاعيا بالنسبة للتعريف بالمغرب وإشهار مواسيمه الفنية.

شخصيا أسكن بالسويسي ليس بعيدا عن فندق سوفيتل الذي يقام بجانبه المهرجان، وعند المساء، عند رجوعي من مكتبي، أشاهد أمواج الشباب والشابات يتوجهون إلى مكان الحفل بأعداد عديدة فرحين منشرحين لقضاء سويعات من المرح والغناء. ليس من حق أرباب المواقع التواصلية الاجتماعية أن يحرموا مواطنيهم من كل ما يدخل عليهم الأفراح والمسرات ولو لأسبوع، فهم في حاجة إلى ذلك التنفس، على أصحاب المواقع التواصلية أن يتوجهوا إلى المكاسب الاجتماعية الديمقراطية العادلة، كالكرامة والمساواة والعدالة الاجتماعية والاحترام والتضامن والحقوق المشروعة ويتجنبوا الحقد والضغينة والعداوة والبغضاء.

موازين شعلة مضيئة في سماء مغربنا العزيز، اشتهرت طيلة17  سنة الماضية، ونرجو لها أن تبقى مضيئة لعشرات السنين الأخرى، كما نرجو لبلادنا المزيد من الإشعاع والتألق والتقدم والازدهار حتى يتغلب شعبه المومن الوطني الملكي على غلاء المعيشة والفقر والخصاص.

خلافا لما يروجه البعض فموازين متعة موسيقية وتظاهرة فنية في مستوي عالي، تصنع الفرجة وتنشر الفرح والمرح، وتنور الأفكار وتطرب الأسماع. إنه مهرجان فني موجه للجميع، يحضره الفقير والمسكين والغني، وهذا نوع من العدالة في توزيع خيرات البلاد، لا تمييز بين الذين يملكون والذين لا يملكون، لان الدولة في خدمة الجميع. ومن لا يتحمل البهجة عليه أن يبقى في بيته.

يا محركي المواقع التواصلية لا تحرموا الشعب المغربـي مـن أسبـوع مـن الفـرح والمــرح ولو كلف ذلك ما كلف.

 

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


صوت وصورة