موقع حزب الإصلاح و التنمية

حزب الإصلاح و التنمية

 PARTI DE LA REFORME ET DU DEVELOPPEMENT

المقالات

قدرة حزب الإصلاح والتنمية

 

 

برهن حزب الإصلاح والتنمية منذ نشأته في يونيو2001 ، على قدرته على مواجهة التحديات والتغلب على الصعاب كلما حاولت النيات السيئة المس بالتوافق الذي يسود صفوفه والتراضي الذي يجمع بين أعضائه والانسجام الواضح في رؤيته أي إصلاح الأوضاع وتعديل المفاهيم.الوضعية التي تعيشها البلاد سياسيا واقتصاديا واجتماعيا تتطلب توحيد الصفوف وجمع الكلمة وليس تشتيت الأحزاب وتصدعها لان هنالك إصلاحات ضرورية من واجب الجميع الإسهام فيها وتحقيقها وتوفيرها لمختلف الطبقات الشعبية وخصوصا المحرومة التي عاهدنا الله على الدفاع عليها والأخذ بيدها.

نحمد الله على إجماعنا على ملكيتنا ونتمنى لتسيير الشأن العام في بلادنا أن يسلك طريقا أكثر استقامة وعدلا ووضوحا وحكامة.

 إننا نحذر مناضلينا من مرض نفي الآخر، لا في صفوفنا ولا في الحقل السياسي، فالتنافس يجب أن يكون على الأصلح والأفيد والأنفع والأجدى.

الدليل على ذلك أن حزبنا منذ نشأته وهو يدافع عن المفهوم الجديد للسلطة الذي جاء به الخطاب السامي لـ12  اكتوبر 1999،

حتى حصل حراك الحسيمة في السنة الماضية فجاء الزلزال السياسي وشرعت الدولة في تأديب وتنحية الذين لا يطبقون المفهوم الجديد وحزبنا يطلب المزيد من التطهير.

لنا في حزبنا حزب الإصلاح والتنمية قوانيننا وأرضيتنا وقانون الأحزاب وخطب أميننا العام المنبثقة من برنامجنا وأهدافنا، ولا يجمل بأي أحد أن يعبث بكل ذلك الرصيد طمعا في حب الظهور للإجهاض على كل مجهوداتنا ومكتسباتنا في القضاء على الفقر والأمية وإدماج المعوقين في المجتمع والنهوض بالعالم القروي وتحسين وضعية المرأة والشباب وإكمال تشييد دولة الحق والقانون وبناء مجتمع متضامن متحاب واحترام حقوق الإنسان.

بفضل الله وعونه فان قدرة حزب الإصلاح والتنمية على مواجهة المناورات ستقوى وتستمر.

 

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع