موقع حزب الإصلاح و التنمية

حزب الإصلاح و التنمية

 PARTI DE LA REFORME ET DU DEVELOPPEMENT

المقالات

حـــريـــة – عـــدالـــة – كـــرامـــة

شعارات تعبر عن استياء كبير من الفساد، وغياب العدالة الاجتماعية، وسياسة الإقصاء والتهميش، وغياب المساواة في مغرب يستوعب الجميع ويتسع للجميع.

هكذا عبر المتظاهرون في الحسيمة عن غضبهم.

 الملاحظ أن مشاركة المرأة الريفية في الحراك بشكل بارز في المسيرات والوقفات وحتى على مستوى قيادة المظاهرات وإلقاء الكلمات علامة غير مسبوقة في الريف، وأغلبية النساء يشاركن لأول مرة في حياتهن في المسيرات، الأمور بدأت تتغير بفعل الضغوط الاجتماعية الحادة التي تعاني منها شرائح عديدة من النساء بالريف.

نذكر بالمناسبة أن حزبنا حزب «الإصلاح والتنمية» دعا عبر أسبوعية «الإصلاح» يوم الجمعة30  يناير 2004  إلى لقاء وطني لدراسة الوضع الاجتماعي بالمغرب نظرا لكون حكومة التناوب التوافقي لم تتمكن من الحد من معضلة البطالة والتخفيف من تدهور القضايا الاجتماعية والسعي وراء تخليق الحياة العامة والقضاء على الفساد والحد من البطالة ومحاربة الفقر والتسول والتهميش والتقليص من الفوارق الاجتماعية وتحسين الاستفادة من العلاجات الطبية وشروط عيش المواطنين، لا حكومة التناوب1998  ولا حكومة جطو2002  ولا الحكومات التي تعاقبت من 2004 حتى اليوم استطاعت إنجاز برنامج يعنى بالشؤون الاجتماعية على الوجه الأكمل رغم كون لا يخلو أي خطاب رسمي آو حزبي أو مقال صحفي لمن يؤيدون الحكومة أو لمن يعارضونها من الدعوة إلى الإصلاح والتصحيح والتغيير والتجديد والتحديث، مجرد كلام وأماني لا تفعل، ولا تطبق، وحتى الانتخابات أصبحت عملية تجارية ووسيلة لقضاء مصالح شخصية بالنسبة للمرشحين وأقاربهم عوض قضاء مصالح الطبقات الشعبية.

سواء في2004 أو بعدها، كلما تأزم الوضع الاجتماعي كان حزبنا يدعو إلى لقاء وطني للدراسة والتحليل والبحث عن الحلول، ولكن لا حياة لمن تنادي.

الحكومة تتضرع دائما بانعدام الموارد المالية دون أن تتسلح بالإيمان والوطنية والإرادة السياسية للبحث عنها عبر:

1) التقليص من عدد الوزراء.

2)  التخفيض من رواتب وتعويضات الوزراء والضباط والنواب والمستشارين والولاة والعمال ورؤساء المؤسسات والمكاتب التابعة للدولة وكبار الموظفين السامين.

3) إلغاء الامتيازات المفرطة من توابع الأجور والسكن والماء والإنارة والهواتف والسيارات.

4) الحد من الريع.

5)  التخفيض من النفقات التبديرية للإدارة بهدف الاقتصاد من ميزانية التسيير.

6) إيقاف أجور الموظفين الذين لا يزاولون.

7) إلغاء تعدد الرواتب في الوظيفة العمومية.

8) وضع حد لنظام المعاشات الخاصة للوزراء والسفراء والعمال والولاة والنواب الذين ليسوا في حاجة إليها.

9) إلغاء نظام سيارات المصلحة.

10)  عقلنة استعمال حظيرة سيارات الدولة (سيارة واحدة لكل وزير وضابط ممتاز عوض ثلاثة).

11) اقتناء السيارات الممتازة المركبة بالمغرب لمساندة التصنيع المحلي.

12) التحكم في مصاريف تجهيز وتأثيث المباني العمومية والإدارات.

وبالرجوع إلى برنامج الحكومة العثمانية، فإن الفقرة الأولى من خطاب أبريل2017  تنص على كون الحكومة تتعهد بصون حقوق وكرامة المواطن وتعزيز الحريات والمساواة والإنصاف والوقاية من التعذيب ومكافحة كل أشكال التمييز، تعهد لم يظهر خلال مظاهرات الحسيمة في يونيو 2017، بل قابله رد الفعل الأمني المعهود.

الناخبون المغاربة الذين صوتوا على حزب العدالة والتنمية وجعلوه في المرتبة الأولى التي مكنته من الحكومة صوتوا عليه لمحاربة الفساد الذي استشرى في البلاد وفي عدد من المرافق، فعلى الحكومة أن تعمل كل ما في وسعها لمحاربة كافة أنواع الفساد، هذه مسؤوليتها، وواجبها تيسير أسباب العيش الكريم للطبقات المحرومة : الشغل، السكن، الماء الشروب، تخفيض الأسعار، احترام حقوق الإنسان و.. و.. و.. برنامج طويل وعريض نأمل أن يتحقق طيلة الأربع أو الخمس سنوات المقبلة بحول الله وقوته.

 

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع