موقع حزب الإصلاح و التنمية

حزب الإصلاح و التنمية

 PARTI DE LA REFORME ET DU DEVELOPPEMENT

المقالات

حـــول حـــقـــوق الإنـــســـان

في إطار ترسيخ الديمقراطية التشاركية والتربية على المواطنة استضافت مؤسسة الفقيه التطواني للعلم والأدب بسلا الكاتب العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان في حوار مفتوح مع الشباب والمجتمع المدني في موضوع «حقوق الإنسان  بالمغرب، المكاسب والعوائق والتحديات» دام ساعتين شيقتين، ليت جل المنظمات الاجتماعية القائمة في عدد من الأقاليم المغربية تقيم مثل هاته التظاهرات لتنوير الرأي العام وخصوصا شبابنا بانجازات المغرب في عدد من الميادين التي تشرف بلادنا وتؤكد عزمها على الارتقاء إلى مصاف الدول المتقدمة وعلى مواصلة العمل للمحافظة على السلام والأمن في العالم.

تصدير دستور 2011، يؤكد تشبث المملكة بحقوق الإنسان كما هي متعارف عليها عالميا، وللنهوض بمنظومة حقوق الإنسان نجد عشرات المئات الجمعيات من طنجة إلى الداخلة تعنى بها وبالإسهام في تطويرها، إزاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالرباط ولفروعه في عدد من الأقاليم، زيادة على الأحزاب السياسية والمنظمات النقابية والغرف المهنية التي تدافع عن الحقوق والمصالح الاجتماعية للفئات التي تمثلها.

خصص الدستور 22  فصل للحريات والحقوق الأساسية، وتطرق المحاضر إلى الحقوق التي تتطلب اعتمادات مالية مهمة كالتغطية الصحية والتعليم والتكوين والسكن والشغل، كما أشار إلى كون عدد من الدول تطلب الاستفادة من الخطوات التي خطاها المغرب في عدد من جوانب حقوق الإنسان بخلاف البعض الذين يعادوننا ويخلقون عددا من العراقيل  والمناوشات جلها كاذبة والهدف منها المس بسمعة المغرب وخصوصا في ما يتعلق باسترجاع أقاليمنا الصحراوية التي تحظى بكامل الرعاية والعناية وكذا في ما يتعلق بالفئات ذوي الاحتياجات الخاصة والمرأة والأطفال.

في معرض الحوار تدخل الدكتور عبد الحفيظ ولعلو القيادي في حزب التقدم والاشتراكية وقـام بعــرض هام في موضوع حقوق الإنسان منذ 1988، وذكر بالمؤسس الدكتور المهدي المنجرة رحمـه اللــه وبالأشـواط الـتي مر بها مسلسل حقـوق الإنسان إلى اليـوم.

لفت انتباهي تدخلات الشباب التي كانت تنصب كلها على التعليم والتكوين والتشغيل والصحراء ورجعت بي الذاكرة إلى الافتتاحيات التي كتبتها في الموضوع.

وأذكر أنني كنت دائما أحث المعلمين على  تذكير أطفالنا بتاريخ المغرب وتاريخ المقاومة وكفاحها من أجل استقلال المغرب ورجوع محمد الخامس من المنفى، فهناك شبان لا يعرفون شيئا عن تلك الحقبة، وهناك شبان من 25 سنة فما فوق لا يعرفون شيئا عن المسيرة الخضراء وعن الكفاح من اجل استرجاع أقاليمنا الصحراوية، فهناك تقصير تتحمل مسؤوليته المدرسة أولا ثم الإعلام ثانيا الذي له مهمة تثقيفية. فعلينا جميعا حاكمين ومحكومين أن نعيد النظر في سياسة التواصل، الدولة لا تبلغ بما فيه الكفاية ما تقوم به من منجزات وخصوصا في ميدان حقوق الإنسان وكذلك المنظمات الموازية.

 

 

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع