موقع حزب الإصلاح و التنمية

حزب الإصلاح و التنمية

 PARTI DE LA REFORME ET DU DEVELOPPEMENT

المقالات

الأخـــــــــــــــلاق

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا""

 

إن كل ما نصدم به من اختلالات حينما تقرأ صحفنا كل صباح سببه انعدام الأخلاق، وليس عبثا أن قال نبينا صلى الله عليه وسلم »إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق«. الأخلاق مكرمة من الله ولكن نتعلمها في البيت وفي المدرسة إذا كان الأساتذة أنفسهم مخلقين، ونتعلمها في المحيط الذي يدور حولنا إذا كان المحيط صالحا، سلوكنا اليومي يبين هل نحن مخلقين أم لا "يوثرون الناس على أنفسهم ولو بهم خصاصة". من الأخلاق الفاضلة التي تدل على انعدام اللهف وعلى الغنى الروحي والمعنوي، يقول العوام أو العوامة: "الله يعمر قلبنا بالله."

 

حكوماتنا غفر الله لها ولنا منذ الثمانينات إلى اليوم كلها تحدثت في برامجها على تخليق الحياة العامة، شيء جميل ولكن لا شيء، قال كاتب فرنسي "علم بلا ضمير خراب للنفس"، عندنا مسؤولون هم في حاجة إلى أن يكونوا مخلقين، قبل تلقين الأخلاق للآخرين.

 

خلق الأزمات للآخرين مظهر من مظاهر انعدام الأخلاق، زعزعة استقرار أسرة ما والمس بسمعتها والتآمر عليها ومحاولة إلحاق الضرر المادي والمعنوي بها والكذب والافتراء عليها وخلق الأساطير من انعدام الأخلاق وانعدام المروءة وسوء النية وقلة الإيمان، مجتمعنا مع الأسف الشديد فيه أعداد من هذا النوع يقبلون رأسك ويخرجون للشارع ينهشون سمعتك:"إن الضغينة تلقاها وإن كمنت كالقر يكمن حينا ثم ينتشر."

 

في قمة انعدام الأخلاق بعد التآمر نجد الرشوة التي تحاول الحكومة القضاء عليها ولكنها تفاحشت منذ تأسيس جهاز خاص بمحاربتها، الانشغال بخدمة المصالح الخاصة، وأنت في المسؤولية واجبك الانشغال بخدمة الوطن، فساد سببه أيضا انعدام الأخلاق، وهو مع الأسف الشديد منتشر في البرلمان وفي بعض الأحزاب السياسية، وفي الإدارة وشتى المرافق. أخجل حينما أقرأ في الصحف أن حزبا يريد عودةالمدانين قضائيا إلى الانتخابات، تقدم بتعديل يطالب بالسماح للمدانين في قضايا إصدار شيكات بدون رصيد بالترشيح، وحزب آخر يدافع عن زارعي الحشيش و.. و.. و.

 

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع