موقع حزب الإصلاح و التنمية

حزب الإصلاح و التنمية

 PARTI DE LA REFORME ET DU DEVELOPPEMENT

المقالات

مـــــازلـــــنـــــا فـــــي الـــــعـــــبـــــث

كتبت جريدة «الصباح» ليوم الاثنين 28  شتنبر2015، أن عددا من هواة المقعد البرلماني يشاركون في الحملات الانتخابية لمجلس المستشارين موزعين الأموال يمينا وشمالا متطلعين إلى اليوم الثاني من شهر أكتوبر2015  يشترون كبار الناخبين ـ بل صغار النفوس ـ لإحراز مقعد بين المائة والعشرين مقعد الموزعة على مجالس الجهات والجماعات المحلية والغرف المهنية ورجال الأعمال.

يقال إن بعض المرشحين يوظفون أموال المخدرات بوفرة، هناك من يهرب الفائزين في الغرف المهنية لان الغرف المهنية خصصت لها عشرون مقعدا بمجلس المستشارين وسعر الصوت يتراوح بين عشرين وثلاثين مليون بالنسبة لغرف التجارة والصناعة والخدمات بين الرباط ومراكش وبني ملال والدار البيضاء، كما يشاع أن مستشارة في إحدى الغرف طلبت من فائز نوى الترشح إلى مجلس المستشارين مائتي مليون لتترشح في لائحته، شيء مهول نأمل أن يكون مجرد إشاعة.

أما شراء الفائزين في الجماعات فالسعر لا يتجاوز خمسة آلاف درهم بينما يتراوح السعر بالنسبــة للجهــة بين عشـــرة مــلايين وخمس عشرة مليون.

من حقي أن أطرح سؤالا : ما هو موقف السيد وزير الداخلية والسيد رئيس الحكومة حينما يقرآن هذا المقال كما قرأه سائر الناس كبارهم وصغيرهم مسؤولوهم وغير مسؤوليهم..؟ الجواب، غرفتنا الثانية ستكون مشتراة بالمال بما فيه مال المخدرات، ولماذا يتسابق هؤلاء لضمان مقعد في مجلس المستشارين..؟

 الجواب لقضاء مصالحهم وفي بعض الأحيان للتعرض على مصالح البلاد والعباد بالقوانين الباطلة.

هل لا احد في هذه البلاد السعيدة يستشعر الخطر الذي نحن سائرون فيه..؟ أيادي وسخة تشتري المرشحين لتضعهم في اللوائح وتشتري الناخبين للذهاب إلى مكاتب التصويت والتصويت على فلان عوض فلان وبعد ذلك الذين نجحوا تشتريهم الأيادي الوسخة لتكوين المكاتب.. وهكذا رشوة بعد رشوة حتى نصل إلى مجالس المرتشين الذين سيسهرون على شؤونهم الخاصة غير عابئين بالشأن العام ونقول إن المغرب والحمد لله ينعم بالديمقراطية. حذار حذار فالدودة بداخل التفاحة تنتعش من لبابها حتى لا تترك إلا القشرة وعند ذلك تكون الندامة.

أفيقوا أيها المسؤولون وافتحوا عيونكم، وأوقفوا هذا العبث، اللهم إني قد بلغت.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع