موقع حزب الإصلاح و التنمية

حزب الإصلاح و التنمية

 PARTI DE LA REFORME ET DU DEVELOPPEMENT

المقالات

اســــتــــمــــرار الــــفــــســــاد

الخاسرون في السباق حول قيادة مجالس الجماعات الحضرية عادوا لتعويض الخسارة في مجالس الأقاليم والعمالات، الأحزاب التي لم تظفر بنتائج مهمة في المجالس الجماعية المحلية تمكنت من الحصول على رئاسة بعض مجالس الجماعات والأقاليم.

حزب الأصالة والمعاصرة يحل الأول في عمالة طنجة أصيلة، انتخابات مجالس العمالات والأقاليم شهدت شيوع ظاهرة شراء أصوات الناخبين الكبار، وقد وصل الصوت بجهة الدار البيضاء مثلا الى 20.000.00 مليوني سنتيم، كما تفكك التزام عدد المستشارين مع أحزابهم في عدد من المناطق : حزب الاستقلال في الصويرة مثلا ــ العدالة والتنمية في نفس المنطقة ـ العدالة والأصالة في المحمدية... زيادة على شراء الأصوات عاد تصوير أوراق التصويت داخل المعازل من لدن الناخبين.

من حقنا أن نتساءل بعد كل ما حصل ولازال يحصل من بداية غشت 2015  إلى اليوم ما الفائدة من الدعوة إلى المشاركة في المهزلة الانتخابية..؟ هل لم تكن مقاطعتها أجدى وانفع عوض كل هذا الضجيج وهذا المس بسمعة الأحزاب وبسمعة الناخبين والمنتخبين وبالتالي بسمعة المغرب وديمقراطيته..؟

لا احد يستحق أن يصوت عليه لكفاءته ونزاهته ونقاوته وقدرته على تحمل مسؤولية التسيير والتدبير والخلق والإبداع لافتقاده لذلك كله.

قال لنا المحللون ـ يا حسرة ـ إن الناخبين أو بالأحرى من باعوا أصواتهم بالمال اخرجوا الأصالة والمعاصرة من الحواضر وإذا بسماسرة الانتخابات يعيدونهم من النافذة إلى الجهات فيفوزون برئاسة خمس جهات من اثني عشر: طنجة، الشرق، الدار البيضاء، مراكش، بني ملال. ما وقع من الاستعمال المفرط للمال يصب في الاتجاه الداعي إلى وقف المسرحية ومطالبة الحكومة بإلغاء هذه الانتخابات إلى حين مراجعة قوانين الأحزاب وقوانين الاستحقاقات الانتخابية وإلى حين نضج الأحزاب حتى تقوم بأدوارها دون استعمال المال حلاله وحرامه وإلى حين نضج الناخبين حتى يتعلموا التصويت على الأحق دون مد اليد لتقبل الرشوة. دستور2011  واضح في ما يخص مهمة الأحزاب السياسية وفي ما يخص الانتخابات، وخطاب20  مارس 2015، كان واضحا كذلك ولكن المصالح الشخصية كانت أقوى من ذلك كله وستبقى ما دمنا فقراء إلى المال والى الوطنية والى الثبات على المبدإ والى القيم والأخلاق.

العيب كل العيب في مشاهدة كل هذه الاختلالات والخروقات والسكوت عليها، بل أكثر من ذلك التباهي بنسبة المشاركة وبالترديد بان الأمور عادية وما حصل لم يكن له أي تأثير على العملية برمتها وكّأننا نسمع وزير داخلية السبعينات يلقي خطابه أمام الصحافيين. الأحزاب غير صالحة في الوقت الراهن، وهذا ما أثبتته الأحداث منذ بداية غشت إلى اليوم، وداعا نظافة اليد، والقرب من المواطنين والمواطنات، والنزاهة والشفافية، وخدمة المغاربة، والمصداقية في القول والعمل ـ  رئيس جماعة بإفني منتمي إلى الأصالة والمعاصرة، ساعات قليلة بعد انتخابه لولاية ثانية تعتقله الشرطة القضائية بناء على شكوى ابتزاز80  ألف درهم مقابل التوسط في احد الملفات.

الأعيان ليسوا قادرين على النهوض بالجماعات سواء قروية أو بلدية ولا بالجهات وتمكينها من النمو الاقتصادي والاجتماعي والثقافي التي هي في أمس الحاجة إليه، وعلى المسؤولين في هذا البلد أن يستيقظوا من سباتهم قبل فوات الأوان.

      

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع