موقع حزب الإصلاح و التنمية

حزب الإصلاح و التنمية

 PARTI DE LA REFORME ET DU DEVELOPPEMENT

المقالات

ظـــروف عـــيـــش الـــمـــواطـــنـــيـــن

هل المواطن المغربي يشعر بتحسن ملموس في حياته اليومية منذ مجيء حكومة عبد الالاه بنكيران..؟ سؤال نطرحه تلقائيا دون خلفيات. المواطنون المغاربة يختلفون في مستواهم المادي والاجتماعي، في المدينة وفي القرية، ولا يستفيدون على حد سواء مما تقوم به الحكومة خصوصا وطريق الحكومة غير واضح واختياراتها غير مضبوطة ولا تعرف في الواقع أين تسير، لان الخطاب الذي صرحت به أمام البرلمان في مستهل سنة2012  ليس هو ما نعيشه بعد سنتين ونصف من ممارسة الحكم والمسؤولية.

ديمقراطيتنا شكلية أكثر مما هي ديمقراطية متطورة فعالة وناجعة ومثالية، ودستور 2011، والواقع الذي يعيشه المغاربة شيء آخر، لأن البلاد تفتقد إلى كفاءات تقوم بتنزيله على أرض الواقع، فأين هي النخب المؤهلة لتفعيله..؟ إنها، حتى إن وجدت، مبعدة ومقصية ومهمشة ولا احد يستشيرها لأنها جريئة وصريحة ومخلصة للشأن العام.

الملك محمد السادس، منذ اعتلائه عرش أسلافه المنعمين، قام بإنشاء بنيات تحتية جسيمة : موانئ وطرق سيارة ومحطات للطاقة الشمسية ومطارات وغيرها... ومع ذلك يبقى العالم القروي في منآى عن كل ذلك أي البادية والمناطق الجبلية والمناطق النائية والمناطق المتأخمة مع الحدود الجزائرية، إنها في حاجة إلى شق الطرق والممرات وتوفير وسائل النقل من اجل التواصل والتبضع، إنها في حاجة إلى أن تنتقل المدينة إليها بالإدارة والمدرسة والمستشفى والمحكمة.. آنذاك سيتحقق مستوى عيش المواطنين ويتحقق الرخاء والهناء ويمكننا أن نتحدث عن النمو والتطور.

لقد صرح الملك بارك الله في عمره في الخطاب الذي وجهه الى الشعب بمناسبة الذكرى الـ15  لاعتلاء جلالته العرش: >إنني ألاحظ خلال جولاتي التفقدية بعض مظاهر الفقر والهشاشة، وحدة الفوارق الاجتماعية بين المغاربة< كيف سيتم تعميم استفادة جميع المغاربة من ثروات بلادهم..؟ مازلنا ننتظر الدراسة التي كلف بها الملك المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي وبنك المغرب في يوليوز 2014.

إن على الحكومة المغربية الموقرة أن تفكر في تعزيز صورة ومكانة المغرب على الساحة الدولية وذلك بإصلاح وتقوية أوضاعه الداخلية، وذلك بتطوير نموذجه الديمقراطي قبل كل شيء عبر انتخابات حرة نزيهة شفافة لا يشارك فيها تجار المخدرات والتهريب والمحكوم عليهم ولو بحكم موقوف التنفيذ ولا تستعمل فيها الأموال قصد شراء الذمم.

دبلوماسية متميزة وفاعلة وسفراء أكفاء لا تشوبهم شائبة متفتحون، يتواصلون ويحرصون على بلورة الوجه المشرق لوطنهم الذي ينبذ العنف والتطرف والإرهاب ويسعى إلى استتباب الأمن والاستقرار عبر العالم، يعزز سياسة الانفتاح ويحرص على تنويع وتوسيع علاقاته وتوطيد الشراكة مع سائر الدول المحبة للسلام.

طلعت علينا جريدة >المساء< ليوم الاثنين15  يونيو بخبر مفاده أن فرق الأغلبية الحاكمة : العدالة والتنمية، الحركة الشعبية، الأحرار، التقدم والاشتراكية، تطالب بمنع تجار المخدرات ومختلسي الأموال العامة من الترشح للانتخابات المقبلة، من خلال مقترح قانون تقدمت به وكذا كل من صدرت في حقهم عقوبة حبسية كيف ما كانت مدتها وكل من لم يؤد ديونا عمومية مستحقة عليه. وإن حزبنا ليعتبر هذا الإجراء إذا تم قبوله خطوة في طريق الإصلاح وتخليق الحياة العامة، نادينا به منذ نشأتنا في 2001 مضيفين إبعاد تجار التهريب والدعارة كذلك.

ويؤسفنا اعتراف السيد بنكيران بان حكومته لم تستطع محاربة الفساد وبالشكل الذي يريده المغاربة، وهي التي جاءت من اجل الاصلاح. الفساد يتسبب في تدهور أوضاع البلاد، ومن وكلت إليهم الأمور لا يبحثون إلا على الامتيازات والمصالح.

السيد بنكيران أغرى الناخبين ليلة وصوله إلى الحكم بالوعود والمنافع وأثر على تصويتهم بطريقة مباشرة، فلما مكنوه منأزيد من مائة برلماني لم يف بعهوده ولم يصلح لا منظومة الانتخابات ولا القضاء ولا سلوكات رجال السلطة ولا الإعلام ولا التعليم ولا الصحة ولا الإدارة ولا المالية، بل بالعكس أغرق البلاد بالديون ولم يفعل شيئا من اجل الشباب والمرأة والصناع التقليديين والمثقفين، ولم يفلح في سياسة المدن وتخليصها من الأحياء الصفيحية، تفاقمت في عهده البطالة وغلت المعيشة وتدهورت الأخلاق وتفككت الأسر.

يشفع لرئيسنا انه يصرح انه «لا سلطة له على عدد من المرافق، وانه مجرد عضو في المجلس الوزاري، وانه ليس لا اليوسفي ولا عبد الله إبراهيم رحمه الله بل فقط بنكيران الذي يقرأ الواقع الذي هو اكبر من الدستور.«

بعد هذا الاعتراف لا يسعنا إلا أن نقول للسيد الرئيس أعانك الله على خوض المعارك اليومية في مباشرة مهامك ونصرك على من يريد الإيقاع بك، أما البلاد فلها الله والجالس على العرش أمير المؤمنين.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع