موقع حزب الإصلاح و التنمية

حزب الإصلاح و التنمية

 PARTI DE LA REFORME ET DU DEVELOPPEMENT

المقالات

أهــمــيــة الــصــنــاعــة الــتــقــلــيــديــة

تعتبر الصناعة التقليدية من القطاعات التي تساهم في الاقتصاد الوطني للبلاد وأصبحت منتوجاتها واجهة أصالة المجتمع المغربي، تعبر عن خصوصيات أقاليمنا المغربية وثراء إبداعاتها.

هذا القطاع هو جزء لا يتجزأ من تراثنا الأصيل وشخصيتنا المتميزة في اللباس، والسكن، والعادات والأعراس والهندسة وزخرفة البيوت والقلاع والقصبات والمساجد والقصور.. يجب تحصينه ومساعدته على التعايش مع الصناعة الحديثة التي فرضتها الضرورات الاقتصادية، كما يجب الاهتمام بالعنصر البشري أي الصانع التقليدي وحمايته من الاضمحلال بخلق مراكز التكوين بالتجهيزات الضرورية الكافية وتشجيع الشباب على الخلق والإبداع غير ناسين الصناعات التقليدية القروية.

يجب الحد من استفحال ظاهرة الغش التي أثرت سلبا على المنتوج التقليدي، ويعتبر التكوين المهني وسيلة للحفاظ على أصالة الحرف التقليدية وضمان استمراريتها، لذلك وجب إشراك جميع الفعاليات المهنية والصناع التقليديين الماهرين في عملية التكوين.

لاشك أن الصناعة التقليدية في مغربنا العزيز تتخبط في مشاكل من واجب المسؤولين عن القطاع الانتباه إليها ومعالجتها، وليس من حق الوزارة الوصية أن تكون متفائلة فوق الحد بل موضوعية أكثر ما يمكن لتسليط الأضواء على الواقع والصعوبات التي يتخبط فيها الصانع التقليدي، ولاشك أن تقرير المجلس الأعلى للحسابات حول تدبير دار الصانع مابين2008  و2012   عرى على الحقائق.

قطاع الصناعة التقليدية له دور هام اقتصاديا واجتماعيا، زيادة على جانبه التراثي والحضاري كما أسلفنا، وهو يتطلب توفير اعتمادات مالية مهمة من طرف الحكومة الموقرة بشرط أن تقوم دار الصانع بالتدبير الجدي بالنسبة للترويج والتسويق للمنتوج حتى يزدهر القطاع عوض أن ينخفض التصدير كما حصل في 2012. فماذا تحقق كنتيجة عن الأموال الباهظة التي صرفتها وفود زارت الخليج العربي وبعض عواصم أمريكا اللاتينية وأوروبا الشرقية من أجل التعريف بمنتوج الصناعة التقليدية المغربية لأنه لم تعرف الصادرات نموا بل تراجعا..؟ معنى هذا أن الوفود لم تكن كفأة ولا مختصة حرفيا وأننا لم نتعرف بعد عن احتياجات الدول التي نزورها خصوصا وأن لها هي كذلك صناعة تقليدية، لذلك وجب وضع إستراتيجية محكمة لغزو أسواق جديدة. يجب تخصيص مصاريف مهمة للترويج والبحث عن الأسواق الخارجية مع الحرص على عدم صرفها بشكل عشوائي والحرص على تنظيم المعارض بعد دراسة مدققة لتوقيتها ونجاعتها ومسايرة المتطلبات الخارجية وأذواق المستهلكين بها.

قطاع الصناعة التقليدية يشغل حوالي ثلاثة ملايين صانع وصانعة ويعيل ملايين الأسر لكنه لا يحظى مع الأسف الشديد بالاهتمام الكافي من الحكومة الموقرة بالمتابعة والتواصل والتخطيط والدعم المالي والمواد الأولية الجيدة والتغطية الصحية والسكن لفائدة الصناع التقليدين.

الصانع التقليدي يعاني من ارتفاع أثمان المواد الأولية وفي بعض الأحيان ندرتها وغياب تنظيم الحرف ونقص في الكفاءات المهنية لبعض الحرفيين. لقد لعبت تعاونيات الصناعة التقليدية أدوارا طلائعية وحققت نتائج ايجابية هامة في بعض القطاعات كالزرابي والزليج والنقش على الجبص والنجارة والنحاس والفضة...

على المسؤولين أن يتسلحوا بالشجاعة الكافية ويعقدوا مناظرة وطنية حول القطاع يساهم فيها المهنيون وكل الذين لهم غيرة على الصناعة التقليدية المغربية حتى تتوسع دائرة النقاش والحوار من أجل وضع تخطيطات واقعية ملموسة تساهم في النهوض بالقطاع وإحلاله المكانة اللائقة به في الترويج خارجيا وداخليا والله ولي التوفيق

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع