موقع حزب الإصلاح و التنمية

حزب الإصلاح و التنمية

 PARTI DE LA REFORME ET DU DEVELOPPEMENT

المقالات

مـسـؤولـيـة رئـيـس الـحـكـومـة بـالـنـسـبـة لـتـدنـي الإدارة

 

في اجتماع المجلس الأعلى للوظيفة العمومية المنعقد يوم الثلاثاء 10 يونيو 2014 وجه السيد رئيس الحكومة نقدا قاسيا للإدارة المغربية وللموظفين والموظفات الذين يستهلكون ما يقرب من 104 مليار درهم في السنة من الخزينة العامة دون أن تكون لإدارتنا صورة مشرقة ومشرفة عند المواطنين والمواطنات.

الإدارة موضوعة تحت تصرف الحكومة التي تعمل تحت سلطة رئيس الحكومة، فلماذا لم يقم السيد الرئيس بتأنيب الإدارة غداة تعيينه وانتظر سنتين ونصف، معنى أنه لو لم يجتمع المجلس الأعلى للوظيفة العمومية لما تمت مباشرة الموضوع من طرف السيد الرئيس رغم كل الشكاوي والمقالات الصحفية التي تصدر في حق إدارتنا.

الإدارة المغربية دون انتظارات المواطنين والمواطنات رغم كون المحكومين هم الذين ينفقون على الموظفين من عرق جبينهم وأموال الضرائب التي يؤدونها للخزينة.

قلنا في حزبنا، حزب الإصلاح والتنمية، وكتبناه للسيد بنكيران وللسيد الفاسي ونشرناه في صحافتنا لعل احد ينتبه إلينا.

الإدارة تستقبل الطبقات الضعيفة والمحرومة والفقيرة والمظلومة والقروية والبدوية بكيفية لا إنسانية ولا مواطنة، هذا إذا استطاعوا اجتياز أبواب الإدارة ولم يوقفهم (الشاوش) في الباب رغم الخطاب المشهود لصاحب الجلالة في أكتوبر 1999 حول المفهوم الجديد للسلطة. أحيلكم على ما كتبته الصحف أخيرا حول تصرف قائد من برشيد مع مواطن جاء يطالب بحقه.

نشرت «الأخبار» (ليوم 28 مايو) أن مواطنا حل بعمالة برشيد من أجل لقاء عامل الإقليم واستفساره حول ملف السكن الخاص بعد ترحيله ووعده مند أربعة سنوات بسكن جديد، فكان المصير العنف والتشدد والسب والغضب «إلى عصبتوني حتى واحد غادي يستافد» قال السيد العامل المحترم، أما القائد رئيس قسم الشؤون العامة فصرخ في وجه القوات المساعدة «هزوا الكلب خرجوه عليا من هنا» وبالفعل رموه من أعلى درج العمالة وأصيب بكسر في رجله وحصل على شهادة طبية مدة العجز بها40 يوما.

بالمناسبة نلح على وزارة الداخلية المحترمة البحث في الموضوع والاقرار بما جاء في جريدة «الأخبار» (ليوم 28 مايو 2014) أو تكذيبه لأن الأمر خطير في الوقت الذي تتكالب فيه على بلادنا كل جمعيات حقوق الإنسان المعادية للمغرب.

علاقة الإدارة بالمواطن يجب أن تتغير رأسا على عقب، يجب على المسؤول أن يقتنع بأنه في خدمة مواطنيه، يستقبلهم وينصت إليهم ويساعدهم ويرشدهم.

علاقة الإدارة بالمستثمرين يجب أن يهيمن عليها واجب تسهيل وتبسيط الأمور على المستثمر، لأن مشروعه سيساهم في امتصاص البطالة التي يشتكي منها كل بيت وتشغيل شبابنا حاملي الشهادات العاطلين.

الإدارة بطيئة ومتشعبة، والجهات التي تتدخل في أي مشروع استثماري متعددة: المقدم أو الشيخ، القائد أو الباشا، ثم العامل والوالي والوكالة الحضرية و.. و.. و.. هذا زيادة على كون بعض الموظفين يريدون أن يحصلوا على نصيب من مشروع المستثمر.

وقد خلف هذا السلوك المشين نظرة سيئة عند الأجانب على الإدارة المغربية التي لا ننكر أن فيها والحمد لله المومنون الوطنيون المخلصون للشأن العام الأنقياء الأتقياء.

مشكل آخر يعيق الإدارة المغربية وهو كثرة الموظفين والموظفات الذين لا يقومون بأعمال نافعة وإيجابية للإدارة ويستفيدون بالطبع من الراتب الشهري ومن التعويضات إن كانت هناك تعويضات ومن الترقي، وأصبح من الواجب تخليص إدارتنا من الأعضاء الغير النافعين.

من المؤاخذات على سيد رئيس الحكومة أنه يتطرق إلى مظاهر الفساد ولا يعمل شيئا للقضاء عليها، تطرق في اجتماع المجلس الأعلى للوظيفة العمومية إلى الموظفين الذين يستهلكون 103.7 مليار درهم كل سنة من ميزانية الدولة أي %13 من الناتج الداخلي الخام وهو ارتفاع غير مقبول بتاتا، ولم يتطرق إلى كيفية التخفيض من حصة كتلة الأجور مثل تقليص الرواتب العليا وتوقيف سائر التعويضات والامتيازات والنقص من استعمال سيارات الدولة ومن الكماليات، كما تطرق السيد الرئيس إلى النواب والمستشارين ورؤساء الجماعات الذين لا يتورعون في توظيف ذويهم بطرق مخالفة للقانون ومبادئ الديمقراطية دون أن يجرؤ على إيقاف رواتبهم حتى يخوضوا امتحانات التوظيف.

إن المحسوبية والزبونية والتحزب الضيق عوائق عدم استتباب الديمقراطية في هذه البلاد مع الأسف الشديد.  

 

 

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع