موقع حزب الإصلاح و التنمية

حزب الإصلاح و التنمية

 PARTI DE LA REFORME ET DU DEVELOPPEMENT

المقالات

إشـاعـة الأمـن ومـراقـبـة الـخـارجـيـن عـن الـقـانـــون.

من البديهيات أن تخلي رجال الأمن عن غزو بعض المناطق يجعلها عرضة للمنحرفين ومروجي المخدرات والسكارى والمقرقبين وحملة الأسلحة البيضاء.

         بتاريخ 8 مارس 2013 كتبنا في هذا الركن تحت عنوان «الأمن مسؤولية الحكومة« : «موضوع استتاب الأمن أصبح محط الحديث في عدد من البيوتات المغربية وخصوصا في بعض المناطق، المواطنون يطالبون بالأمن والأمان داخل بيوتهم وخارجها، نظرا لكون الإجراءات الأمنية غير كافية ولكون البلاد تعاني من نقصان في الأطر الأمنية. أغلب الاعتداءات يقترفها شباب ومراهقون يكونون في حالة غير طبيعية بسبب تناولهم البمخدرات والكحول وذوو السوابق».

         في فاتح أبريل 2014 طلعت علينا جريدة يومية تخبرنا بظهور صفحات جديدة في الفيسبوك تساند الإجرام والسرقة بالدار البيضاء أشهرها صفحة ولد «المشرملة». الفرقة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن الدار البيضاء فتحت تحقيقا في ظاهرة «التشرميل» التي تجتاح أوساط الشباب والمراهقين يستعرضون عضلاتهم ويرتدون ألبسة مرتفعة الثمن وأحذية وساعات من أنواع غالية، يحلقون شعرهم بكيفية خاصة، يحملون الأسلحة البيضاء تساعدهم في التهديد والنهب والسرقة، يشربون الخمر ويتعاطون للمخدرات. الظاهرة بالطبع أرهبت المواطنين والمواطنات مما جعل وزارة الداخلية تستنفر الولاة والعمال لمواجهة ظاهرة العنف والاعتداءات بعد تنبيه من أعلى سلطة في البلاد، وهكذا برمج وزير الداخلية والوزير المنتدب زيارات إلى مختلف الجهات والعمالات لعقد اجتماعات مع مختلف الأجهزة المسؤولة لإعادة استتباب الأمن وإعادة السكينة والاطمئنان للمواطنين.

         من جهة أخرى قام ويقوم المدير العام للأمن الوطني بحملة تطهير في صفوف رجال الأمن تستهدف مرتكبي أخطاء ومخالفات مهنية، منهم من جمع ثروة باهظة منهم من لهم علاقات مشبوهة بتجار المخدرات كما تزعم التقارير. نزلت قرارات التنقيل أو العزل يوم 10 أبريل 2014 واحتلت مراكش الرتبة الأولى في التغييرات التي مست رجال الأمن، ثم فاس ثم تطوان ثم الجديدة، ثم وجدة.. كما عرفت مدن أخرى تنقيلات يوم 8 أبريل اكتست في مجملها طابعا تأديبيا كما جاء في الصحف الوطنية.

         رجال الأمن فيهم المومنون الوطنيون المخلصون الأتقياء الأنقياء يؤدون عملهم بنكران الذات، يعاملون الناس بالتي هي أحسن وهم الأغلبية، ولكن فيهم أيضا من يظن أن لباسه ومسؤوليته عن احترام القانون تسمح له بالتشنج والتعنيف والإهانة ومعاملة الناس معاملة جارحة، هؤلاء يجب إيقافهم عند حدهم بلطف وأدب وإخبار رؤسائهم بهم، كما فعل عبد ربه مع أحدهم استفزه ووقف أمام السيارة يقول «دوز فيا» رددها ثلاث مرات، لم يرقه وصف الجديد على الرباط، وبالفعل جل رجال الأمن الأقدمين يعرفونني وأعرفهم لأنني أقطن في العاصمة مند ستين سنة، مما اضطرني إلى كتابة تقرير في شأنه إلى السيد والي الأمن المحترم.

         نحن في حزب الاصلاح والتنمية كنا وما زلنا ندافع عن رجال الأمن لأن مهنتهم ليست سهلة، وضغوطات الحياة اليومية ليست مؤثرة، وهم يستحقون التنويه بنضالهم وتشجيعهم على القيام بواجبهم أحسن الأداء والدعاء لهم بالعون والتوفيق.

         لاشك أن هناك مجهودات أمنية ملحوظة في محاربة الجريمة بشتى أنواعها، لكن هذه المجهودات أصبحت غير كافية نظرا لارتفاع نسبة الجريمة ونظرا لارتفاع نسبة الفقر والهشاشة وتفكك الأسرة والتشرد والابتعاد عن القيم والمبادئ والأخلاق التي تعاني منها فئات عريضة من المجتمع.   

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع