موقع حزب الإصلاح و التنمية

حزب الإصلاح و التنمية

 PARTI DE LA REFORME ET DU DEVELOPPEMENT

المقالات

ماذا لو فضح بوعشرين الأحزاب الكارثونية

السيد توفيق بوعشرين الذي يكتب افتتاحيات أخبار اليوم، التي أتمتع بقراءتها كل صباح أواخذ عليه التعميم، فبالنسبة إليه باستثناء الأحزاب"العتيقة" ولنا ما نقول فيها،الأحزاب الأخرى بوتيكات سياسية تنتعش ببيع التزكيات زمن الانتخابات ثم تغلق أبوابها.

في هذا الطرح تبخيس لمجهود المومنين الوطنين المخلصين للشأن العام الذين كرسوا حياتهم لخدمة بلدهم يناضلون بدون مقابل من اجل الصالح العام، ولا يهرولون وراء أي امتياز، كما يفعل البعض اليوم الذين يدعون  خدمة مصالح الشعب.

هذه الضجة كلها في نوفمبر 2013 ما معناها  ( «المساء» حظوا بفجر فضيحة ويطالب الأحزاب بإرجاع مليار ونصف «الاخبار» جطو يطالب بإرجاع مليار ونصف إلى خزينة الدولة «الصباح» 14 حزب مهددة بالحرمان من دعم الدولة، «أخبار اليوم» ماذا لو فضح جطو 27 حزب في المغرب)

هل الهدف هو أن نجعل أعداء المغرب يتشفون في بلادنا ويكتبون بأن أحزاب المغرب تنهب أموال الدولة؟

الدولة ساهمت في تمويل الحملة الانتخابية بمناسبة اقتراع 25 نوفمبر كما ساهمت في 2007 وظهير 22 أكتوبر يخول الحق لرئيس المجلس الأعلى للحسابات بتوجيه انذار إلى الأحزاب من أجل ارجاع المبلغ الغير المستحق بعد دراسة المستندات المدلى بها في أجل 30 يوما"

وفعلا قام الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات بتوجيه ملاحظاته إلى الأحزاب السياسية وكانت آخر رسالة في بداية دجنبر 2012 فلماذا هذه الضجة الصحفية بعد سنة كاملة ولصالح من؟

فحينما يكتب السيد بوعشرين أنه من أصل 35 حزب الموجودة في المغرب لم يقدم سوى ثمانية منها حساباتها السنوية بشكل قانوني ونظامي إلى المجلس الأعلى للحسابات برسم سنة 2011 فإنه يخلط بين مساهمة الدولة في تمويل الحملات الانتخابية التشريعية، وبين دعم التسيير الذي تقرر أخيرا وعلى سبيل المثال توصل حزب الإصلاح والتنمية من السيد وزير الداخلية بشيك قدره 593696 درهم بتاريخ3 نوفمبر 2011 كتسبيق عن مساهمة الدولة في تمويل الحملات الانتخابية،مكنه من دعم مرشحيه  ب 10000 درهم لكل مرشح ثم طلب من وزارة الداخلية ان تمنحه 94000 درهم زادها فوق الدعم بعدما وجه في الآجال إلى وزارة الداخلية مستندات صرف 68780594 سنتيم لذلك نعتبر أن حزب الإصلاح والتنمية من ضمن الأحزاب الثمانية الذين قدموا في الآجال مستندات صرف دعم الانتخابات لم تكتف وزارة الداخلية الموقرة بذلك بل طالبتنا بإرجاع 182239 درهم عن استحقاقات نوفمبر 2011   و1817 درهم عن استحقاقات 2007،وبعد أخذ ورد وتبادل عدد من الرسائل بيننا وبين وزارة الداخلية وضحنا فيها تهيش الأحزاب الناشئة واستصغارها ومحاولة إركاعها بإغداق  مئات الملايين على ثمانية احزاب حاكمة ومعارضة وإعطاء دريهمات للآخرين والمساواة والتعددية وتكافؤ الفرص وعدم اهتمام بالدولة بصرخاتنا منذ 2006 إلى اليوم،ثم الاتفاق في النهاية على أن وزارة الداخلية سترسل لنا حوالة قدرها 483870 درهم في آواخر 2012 كدعم للتسيير نرجع منها 363946 درهم إلى الخزينة وتم ذلك في آخر 2012

لتكن عند السيد بوعشرين الشجاعة لذكر أحزاب الكارتون التي تم تفريغها لضرب الأحزاب الحقيقية ومن الأحزاب الحقيقية في نظرك من 1956 لم يكن في الوجود إلا حزب الاستقلال وحزب الشورى والاستقلال والحزب الشيوعي والحركة الشعبية.وكان أحدها مستبد لا يمكنك استنشاق الهواء إلا إذا كنت تنتمي إليه.

 

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع