موقع حزب الإصلاح و التنمية

حزب الإصلاح و التنمية

 PARTI DE LA REFORME ET DU DEVELOPPEMENT

في لقائه بمرشحي حزب الإصلاح والتنمية بمقر الحزب بالرباط

الأمين العام الأستاذ عبد الرحمن الكوهن يؤكد على استمرار النهج القويم من أجل قضاء مصالح المواطنين والمواطناتبمقر حزب الإصلاح والتنمية بالرباط، التقى أمين عام الحزب، الأستاذ عبد الرحمن الكوهن، يوم الاحد11  أكتوبر الجاري بمرشحي الحزب في انتخابات4  شتنبر المنصرم، فكان اللقاء أخويا وموضوعيا وتوضيحيا شرح خلاله مرشحو الحزب الكثير من المفاسد والانزلاقات التي وقعت فيها بعض الأحزاب باعتمادها على توزيع المال وشراء الذمم وتقديم الوعود وتضييق الخناق على المنافسين وتحيز بعض أعوان السلط ما جعل الانتخابات تعرف منحى آخر كان ضحيتها عدد كبير من المرشحين الملتزمين.

وبعد الاستماع إلى شكاوى/تدخلات الحاضرين الذين توافدوا على مقر الحزب من أقاليم مختلفة، أكد الأستاذ الكوهن، خلال هذا اللقاء، أن الاختلالات تعود بداية إلى طريقة التهييء لهذه الانتخابات من خلال القوانين التنظيمية، ثم الطريقة التي تم بها تدبير الحملات الانتخابية ويوم الاقتراع، بالإضافة إلى التحالفات في المجالس المحلية والجهوية ومجلس المستشارين.

كما أن الانتخابات ـ يقول السيد الأمين العام ـ شهدت حيادا سلبيا للإدارة، من خلال ترجيح كفة مرشحين منتمين لأحزاب أخرى على حساب مرشحي الإصلاح والتنمية.

ومن جملة الاختلالات التي تحدث عنها أمين عام حزب «الهلال» :«استعمال الأموال من أجل شراء المرشحين»، مشددا على أن المسلسل الانتخابي برمته، من انتخابات المجالس المحلية والجهوية، إلى الأجراء، إلى انتخابات مجلس المستشارين، شهد توزيع رشاوى وصلت إلى ملايير السنتيمات.

ولم يفت الأستاذ الكوهن أن جدد تأكيده على ما شاب العملية الانتخابية من «إفساد»، وقف وراءه عدد من المرشحين، وقال في هذا الصدد «كان هناك التزام واضح وصريح من بعض المسؤولين على أنتكون الانتخابات نزيهة، لكنها ـ مع الأسف الشديد ـ لم تكن كذلك» وفق تعبيره.

واستنكر الأمين العام الأستاذ الكوهن «ما وصفها بآلة التحكم التي تدخلت هنا وهناك، كما في مناطق بعينها لثني الناس عن التصويت لصالح حزب معين». وبالرغم من ذلك، فإن الأستاذ الكوهن شدد على أن الحزب سيستمر في النضال من أجل تغيير الفساد والعمل من داخل المؤسسات، وإن كانت «مغشوشة»، لأنه اختيار اقتنع به منذ تأسيس حزب الإصلاح والتنمية سنة 2001.

وبعد تقديم تهانئه لكل المرشحين الإصلاحيين سواء منهم الذين فازوا في اقتراع رابع شتنبر أو الذين لم يسعفهم الفوز؛ خاطب الأستاذ الكوهن الحاضرين بالقول «أنتم الكتيبة الأولى في الدفاع عن الحزب، لذلك لا تديروا ظهوركم للمواطنين، واستجيبوا لطلباتهم، ولا تغلقوا هواتفكم في وجوههم»، مضيفا «اشتغلوا على قضايا المغاربة في الجماعات وأفسحوا لهم مجال الإنصات» مطالبا إياهم بتغليب مصلحة الوطن والمواطنين خلال أداء واجبهم.

وتابع الأستاذ الكوهن «إن حزب الإصلاح والتنمية يتميز بالإيمان والوطنية وتعلقه بالعرش وإمارة المومنين ودفاعه عن الصالح العام وقربه من الطبقات الشعبية الضعيفة والمحرومة والمهمشة». وأضاف «لاشك أنكم ستستمرون على هذا النهج من أجل قضاء مصالح المواطنين والمواطنات ومد يد العون والمساعدة لهم كما جاء في خطاب جلالة الملك نصره الله لـ12 أكتوبر1999 حول المفهوم الجديد للسلطة، الذي يتشبث به حزبكم».

وفي الأخير سجل السيد الأمين العام، أن حزبه، الذي شارك في الانتخابات المحلية بما تمليه القوانين الجاري بها العمل «خرج والحمد لله مرفوع الرأس نقيا وشريفا من هذه الانتخابات«

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


صوت وصورة