موقع حزب الإصلاح و التنمية

حزب الإصلاح و التنمية

 PARTI DE LA REFORME ET DU DEVELOPPEMENT

لا بد من القيام بإصلاحات

 

 

 

 

حسب جريدة >أخبار اليوم< نظمت جماعة العدل والإحسان يوم22  دجنبر 2018، ندوة في موضوع >عمق الأزمة وسؤال المستقبل< شارك فيها سياسيون وحقوقيون يساريون، ولا نستغرب فقد فتح لهم الباب تقدميون اشتراكيون بتحالفهم قبل سنوات مع العدالة والتنمية لتدبير شؤون البلاد والعباد. الغريب هو كون الوسطية والاعتدال غابتا عن العروض، بل نفرت عوض أن تبشر، فبيننا وبين سنوات الرصاص أزيد من عقد من الزمن، ولا يجمل تشبيه الحاضر بممارسات سنوات الرصاص.

الشعب المغربي قرر مصيره منذ أن بدأ ينتخب ممثليه، ربما أخطأ في اختيارهم، ربما كانت هنالك عوامل خارجية أدت إلى كون المؤسسات المنتخبة أصبحت شبه صورية، وهذا ما يجب إصلاحه عوض إلصاقه بالمؤسسة الملكية، فهي نادت في خطاب2002  صراحة قائلة إلى الأحزاب السياسية >أعطوني أحسن ما عندكم من النخب تكون قاطرة رافعة للتقدم والنمو<.

نريد الدستور ولا نريد ما يترتب عنه، ترتب عنه كون الحزب الأول في الاستحقاقات هو الذي كون الحكومة، فإذا كانت ضعيفة فعلى المعارضة أن تقوم بواجبها، ربما المعارضة بنفسها مهلهلة، بقي على المجتمع المدني في إطار التشارك أن يتحرك بالندوات والمحاضرات والاقتراحات والتوجيهات ليحتل مكانه، لان المسؤولية جماعية.

نعود فنقول :

ضعف الطبقة السياسية وانعدام وجود زعماء من طينة علال الفاسي وعلي يعتة وبلحسن الوزاني، ومولاي عبد الله ابراهيم وعبد الرحيم بوعبيد والدكتور الخطيب ومحمد بوستة، ورضى كديرة، منهم من واكبوا الملك الحسن الثاني رحمه الله ومنهم من حاربوه، يترك المجال فسيحا أمام جلالة الملك محمد السادس نصره الله ليبني مستقبل المغرب حسب مخططاته : تحديد الوجهة، ارجاع الثقة، تجديد النخب، تخفيف عناء الطبقات الشعبية المحرومة من العدل والتعليم والتطبيب والسكن والشغل وإبعاد الفاسدين المفسدين من مناطق القرار وهي تحركات نحبذها ونباركها.

الحديث عن مقاومة الجماهير الشعبية وقمعها بألفاظ حادة ليس في صالح المغرب، إذ لنا أعداء وحساد متربصين يحصون هفواتنا وكبواتنا، ولا يجب أن نعطيهم الأسلحة ليتشفوا فينا، لنا مشاكلنا لا شك في ذلك، وما علينا إلا أن نبدع الحلول لتجاوزها وهو النضال الحقيقي. لا نحتاج إلى التقارير الدولية للوقوف على أمراضنا، نحن نعرفها ويمكننا التغلب عليها بوحدة الصفوف وجمع الكلمة والتنازل عن الأنانية وحب الذات والتحلي بالتواضع والاستقامة والجد والكد والعمل المتواصل والخلق والابداع والقيام بالإصلاحات الضرورية التي تجعل المؤسسات في خدمة الشعب والمصلحة العامة، وجعل الفضاء متسما بالعدل والنزاهة ومخافة الله.

إن التحول رهين بقوة المومنين الوطنيين، المخلصين للشأن العام، الديمقراطيين الذين يجب عليهم أن يتعاونوا لإنجاح التحول. كما يجب أن يلتف حول الملك فريق من المجاهدين المشهود لهم بالاستقامة والمصداقية والصراحة، القادرين على قول الحقيقة كما هي للملك، لا يخفون عليه شيئا، مستعدين لحمل العبىء براتب زهيد وبنكران الذات.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع