موقع حزب الإصلاح و التنمية

حزب الإصلاح و التنمية

 PARTI DE LA REFORME ET DU DEVELOPPEMENT

الأصلاح مفتاح الاحزاب

يسعي المرء المسؤول في مجتمعه عن الرقي بوضعه ووضع مجتمعه الى الأفضل، وتختلف رؤيا البشر باختلاف خلفياتهم في طرح منظور يحلل المعضلات، إلا ان قيمة >الإصلاح< تبقى قيمة كونية قد يجمع عليها كحل جذري.

الإصلاح نوعان : تنظيري وعملي، فلا ضير من التنظير، بل إنه خطوة أساسية في مجال الإصلاح، هذا التنظير يكون فاعلا فقط حينما يترجم على أرض الواقع فيصير علاجا فعالا للمجتمع يقويه ويعطيه المناعة ضد كل أشكال الانحراف.

إن الإصلاح الحقيقي يكون إذا بالتطبيق والتنفيذ اللازمين من طرف هيئات مسؤولة قادرة على تحمل المسؤولية، وتوجيه طاقة الفرد والمجتمع نحو استعمال صحيح، هذا المفتاح السحري الذي طالما تغفل عنه معظم الأحزاب والهيئات رافعة شعارات جميلة ومكررة دونما فاعلية على أرض الواقع.

لقد جاء دستور2011  محفزا لأحزاب كما للمجتمع المدني من أجل الاطلاعبالمسؤولية المناطة بها؛ غير أنه يلاحظ عدم تنزيل مضمون هذا الدستور وتفعيل جانب الإصلاح الذي جاء به، ومن هنا وجبت ضرورة النداء الى كل الفاعلين، السياسيين بالخصوص، لأخذ المبادرة والبدأ في تنوير القواعد وتأطيرهم ليكون الإصلاح فعليا وفعالا.

 

يوسف سعود.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


صوت وصورة