موقع حزب الإصلاح و التنمية

حزب الإصلاح و التنمية

 PARTI DE LA REFORME ET DU DEVELOPPEMENT

خاطرة عاطلون عن العمل مقابل الجامعات..!

يطرح الإرهاب الذي يطاول المدن الأوروبية الكثير من الأسئلة عن العلاقات الثقافية والحضارية بين القارة القديمة والعالم العربي. من هذه الأسئلة ما يتعلق بالحروب المستمرة منذ قرون، خصوصاً الحروب الصليبية وما تبعها من سيطرة على معظم هذه المنطقة، ومنها ما يتعلق بالتأثير الثقافي المباشر عبر الإرساليات والمدارس، وايديولوجيات الأحزاب القومية والماركسية.

لم تشهد العلاقات بين أوروبا والعالم العربي سوى انفراجات قليلة.. بعضها كان في ظل الاستعمار المباشر وبعضها أقيم مع دول ضد أخرى لضرورات الحروب وحماية المصالح.

واشنطن أيضا أعلنت عداءها للعرب وتساءلت : «لماذا يكرهوننا..؟»، شنت حروبها، على أسس علمية عسكرياً، وأسست مراكز أبحاث سياسية، وشكلت بعض جامعاتها جبهة خلفية تزود السياسيين نظريات أقل ما يقال فيها إنها عنصرية.

ورداً على الحملات العسكرية والاحتلال والاستعمار نشأت مقاومات عربية وإسلامية مختلفة، معظمها كان وما زال مجرد «هبة» يضطلع بها أفراد، أو جماعات متفرقة، يسهل القضاء عليها.

في معنى آخر، مقابل الإرساليات والجامعات والمدارس التي خرّجت طبقة من السياسيين والمثقفين العرب والمسلمين «أنتجنا فكراً هجيناً ادعينا أنه أصيل ومقاوم، وبقيت مجتمعاتنا غارقة في الجهل تصدر إلى الغرب عاطلين عن العمل وباحثين عن الحرية، لا مؤسسات ترعاهم ولا حكومات تتابع أوضاعهم، لا في الوطن ولا خارجه. صدّرنا جيشاً من الأميين المتمسكين بتقاليدهم، أصيبوا بصدمة حضارية، بلدانهم الأصلية تغرق في الفوضى، والجيوش الأجنبية تغزوها من كل الاتجاهات، وهم أسرى أوهامهم الماضوية، فوقعوا في يد حفنة من المهزومين الداعين للعودة إلى أمجاد الماضي.. أي أنهم شكلوا بيئة خصبة لدعاة غزو الغرب وهزيمته في عقر داره، مرة بالهجوم على مراكز التسوق، ومرةبقتل رواد مسرح، وأخرى بدهس مارة أو تفجير حافلة متسوقين، رافعين شعارات «العزة والشموخ«.

أما في أوروبا، فتصر الحكومات على معالجة مسألة الإرهاب أمنياً من دون البحث في جذور المشكلة، أي ما زالت القارة القديمة تعتمد تراثها الاستعماري القائم على الغزو والقمع والقوة العسكرية، ما يعزز وضع الأحزاب العنصرية واليمينية المتطرفة، علماً أن لا فرق بينها وبين الأحزاب اليسارية التي تحكم بعض البلدان بالنسبة إلى سياساتها في الشرق الأوسط.

مقابل الجامعات والمدارس التي يصدّرها الغرب إلينا، نصدّر الأميين والعاطلين من العمل... والإرهاب.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع