موقع حزب الإصلاح و التنمية

حزب الإصلاح و التنمية

 PARTI DE LA REFORME ET DU DEVELOPPEMENT

الحزب ليس ضيعتي كما يدّعون

 

 

 

الحزب ليس ضيعتي كما يدّعون، ولكنه مؤسسة مؤطرة بقوانين وتلك القوانين هي التي جعلت كل عضو هيأ أو شارك في انقلاب 11 فبراير 2018   بعقد تجمع باسم الحزب في بوزنيقة، يفقد عضويته وصفته لأنّ الحزب ليس ضيعة، يخرج منها من يشاء عندما يشاء ويرجع إليها عندما يشاء

دعا الأمين العام لحزب الاصلاح والتنمية، يوم السبت 8  شتنبر الجاري خلال ترأسه اجتماعا موسعا ضم أعضاء المكتب السياسي والمنسقين وممثلي الشبيبة الاصلاحية، إلى الاستثمار في الشباب المغربي، الذي يعد ركيزة أساسية للنهوض بالبلاد، بغية كسب رهان التنمية.

وشكل اللقاء فرصة مواتية طرح من خلالها المناضلون الاصلاحيون المشاركون في الاجتماع أسئلة لاقت أجوبة من قبل الأستاذ عبد الرحمن الكوهن، وهمت على الخصوص قضايا الحزب وهياكله وبرامجه وتنظيماته الآنيـة والمستقبليـة مرورا بقضايا التنمية والاقتصاد والسياسة وشؤون المرأة والطفولة وإشكالية بطالة الشباب وحاملي الشهادات والوضع الاجتماعي العام..

بسم اللـه الرحمن الرحيم

 أيها الإخوة والأخوات، السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، وبعد تفصلنا يومان عن فاتح محرم1440  جعله الله فاتح خير ويمن ورخاء عليكم وعلى سائر البلاد والعباد..

وبعد، فإنّ مسؤولية حزب الإصلاح والتنمية مسؤولية نضالية في مواجهة الفساد والانحلال وانعدام الأخلاق، نحن نومن بالملكية نظاما لبلدنا، لا يصلح غيره لها، وحزبنا يؤكد باستمرار على أنّه يجب أن يلتف حول الملك فريق من المومنين الوطنيين المخلصين المشهود لهم بالاستقامة والمصداقية والصراحة، القادرين على قول الحقائق كما هي للملك. نحن نؤكد دائما أنّ المغرب في حاجة إلى مسؤولين أنقياء أتقياء، حتّى الآن فالإصلاح لم يتحقق في عدد من الميادين، لذلك يجب علينا أن نتوجه بكل قوانا، كلنا، إلى تحقيقه، يجب على البيت الداخلي للحزب أن يتعافى ويرمم الصفوف لشق الطريق نحو المرامي النبيلة التي خلق من أجلها ألا وهي البناء والتشييد والخلق والإبداع بعيدا عن الضوضاء والغوغاء.

نحن في حزب الإصلاح والتنمية لا تصدمنا النعوت والأوصاف التي تم تصريفها عبر وسائل التواصل، وعبر الرسائل الخاصة، وهي ادعاءات خالية من الصحة، مردودة على أصحابها، إنّ الذين يريدون أن يزجوا بنا في صراعات القصد منها هدر الزمن، فيرشقوننا بالكلمات المشينة، والأوصاف القدحية، لا ينقصون من قيمتنا لأنّنا معروفون على الساحة مند أزيد من نصف قرن بسلبياتنا وإيجابياتنا، إن همّنا دائما وأبدا هو بناء وطننا والجري وراء مصلحة البلاد والعباد حسب قُدُراتنا، ولن نفشل، لا قدر الله، لأن إيماننا تابتٌ ووطنيتنا قوية وإخلاصَنا لملكنا وشعبنا لا غبار عليهما، ولأننا مجتمعون كلنا حول هدف واحد هو إصلاح أوضاع بلادنا، نظرتنا شمولية تنبذ النزاعات الشخصية والحسابات الفئوية.

    أيها الإخوة والأخوات

    ما انتظره منكم جميعا هو العمل يدا في يد معي ومع بعضكم البعض من أجل صيانة حزبنا وتنقيته من كل ما يمكن أن يخرجه عن مساره الإصلاحي ويبعده عن قيمه الثابتة كما قلت لكم في اجتماعنا الأخير بأعضاء اللجنة المركزية يوم السبت30  يونيو 2018.

    نحن سائرون على درب القيام بالواجبات التي جعلها على عاتقنا دستور المملكة.

أدعوكم إلى استقطاب منخرطين جدد يتقوى بهم الحزب وخصوصا من الشباب المومن الوطني الغيور على بلاده، كما دعا إلى ذلك جلالة الملك نصره الله في خطاب العرش، تم العمل على تأسيس المكاتب عبر الأقاليم والجهات، والقيام بزيارات لتلك الأقاليم مع تنظيم ندوات ولقاءات من أجل التعريف بالحزب وتوعية مواطنينا بقضايانا السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

    علينا التفكير في تغيير أساليب عملنا وضبط المسؤوليات داخل الحزب وإتباع المسؤولية بالمحاسبة.

الجرأة الفكرية والنزاهة الخلقية تحتم عليكم أيها الإخوة إن أخطأ الأمين العام أن تصححوه ومن جهتنا إذا أحسسنا تقصيرا في الجهود البناءة من واجبنا أن نحثكم على مواصلة الجهد والتحمل.

إنّ الاهتمام بالشباب كما يدعو إلى ذلك صاحب الجلالة نصره اللـه هو، بعد تعليمه وتكوينه، إيجاد مورد للعيش له، أي الشغل. وإن إقرار العدالة الاجتماعية يمر عبر تحقيق النمو الاقتصادي وأثقاء تضخم الثروات وتجمعها في أيادي قليلة إذ يصبح من الضروري تجريد رأس المال من وسائل السيطرة والطغيان على شؤون الحياة العامة، وحثه على الاستثمار لخلق فرص العمل، كما يجب منع كل طرق الكسب الغير المشروع التي تقوم على الرشوة والريع واستغلال النفوذ والسلطة واحتكار السلع لرفع أسعارها والتحكم في ضروريات الحياة.

ونذكر هنا أنّ الزكاة يقصد منها تحقيق العدالة الاجتماعية وعند عدم أدائها من طرف من وجبت عليهم، يحق على الدولة أن تتدخل وجمعها إن اقتضى الحال مثل جميع الضرائب ووضعها في حساب خاص للفقراء والمساكين والأرامل والأيتام والمعاقين والطفولة المشردة.

أيّها الإخوة والأخوات

إنّ المناوئين لنا يتهمون الأمين العام بتظليل الرأي العام ونشر أخبار زائفة وكاذبة، يتهموننا بعقد مؤتمر سرّي بتاريخ فاتح أبريل 2018 ، يتهموننا باستغلال الجريدة وتصريف فيها قرارات لا شرعية، نزعوا على الأمين العام حتّى صفة الوطنية، ونعتوا من حوله بالأغبياء، ومع هذا كله يتحدثون عن الصلح والتحاور.

    الحزب ليس ضيعتي كما يدّعون، ولكنه مؤسسة مؤطرة بقوانين وتلك القوانين هي التي جعلت كل عضو هيأ أو شارك في انقلاب 11 فبراير 2018   بعقد تجمع باسم الحزب في بوزنيقة، يفقد عضويته وصفته لأنّ الحزب ليس ضيعة، يخرج منها من يشاء عندما يشاء ويرجع إليها عندما يشاء.

إنّ مهمتنا كحزب سياسي هي اقتراح الحلول نوجهها إلى المسؤولين.

إنّ الطريق أمامنا طويل ومُضني، غير أنّ كل الصعاب تهون على المومنين الوطنيين المخلصين لبلدهم وملكهم، المتشبثين بالصالح العام الراغبين في خدمة الآخرين وإسداء المعروف لمواطنيهم، كل منا في موقعه عليه بالإتيان بلبنته في البناء الشامخ الذي نطمح أن نشيده لوطننا العزيز، الحزب القوي قوي برجالاته وأفكارهم وخلقهم وإبداعهم وسلوكهم واجتهادهم وقدرتهم على جلب ثقة الشعب  باستقامتهم وفعلهم الخير.

    البلاد تجتاز ظروفا صعبة، يجب إيجاد الحلول المناسبة لها، المسؤولون يتحدّثون عن الأزمة الاقتصادية ولا يبادرون هم الأولون بالمساهمة في تخفيفها بالتنازل عن امتيازاتهم وقسط من أموالهم لصالح بلادهم، أيّها الميسورون لا تنتظروا قرارا من الدولة اجعلوها أمام الأمر الواقع، أعطوا الخزينة قسطا من رواتبكم العالية، حاولوا إغلاق الهوّة بين الطبقات حتّى لا نبقى نقرأ في الصحف وفي الدراسات <الأغنياء يزدادون غنى والفقراء يزدادون فقرا>. لعل الأحزاب والنقابات ووسائل الإعلام تسمعني وتنادي بما أحلم به وأدعو إليه. فالحكومة والمنتخبون المسؤولون، هم أول من أقصد بهذا النداء الذي يتزامن مع فاتح محرم 1440.

أيها الإخوة والأخوات

اهتماماتنا تتجاوز الأزمة الاقتصادية لتطالب بإصلاحات في منظومة العدل وفي الإدارة وفي التعليم وفي الصحة وفي البحث عن الماء الشروب وتنمية العالم القروي وتحسين وتطوير التكوين المهني والقضاء على البطالة والطفولة المشردة والسكن الغير اللائق.

موقف حزبنا من وحدتنا الترابية معروف، وهو التأييد التام للمبادرات الملكية الرشيدة لتثبيت حقوقنا على أقاليمنا الصحراوية المسترجعة.

    إن سمح لنا المسؤولون بالإدلاء برأينا، نظرا للأحوال التي تجتازها بلادنا، فإننا ننصح بمراجعة منظومة القوانين الانتخابية، كفى من مجالس مصطنعة لا تمثيلية لها، مغرب اليوم في حاجة إلى مؤسسات تمثيلية منتخبة بكيفية حرّة ونزيهة وقانونية قصد إنتاج نخبة قادرة على القيام بالأدوار المنوطة بها، كفأة ومستقيمة ومومنة، ومازال حزبنا ضد صرف الراتب الشهري للمنتخبين، كما ننصح بإعادة النظر في حكومتنا، من عشرين إلى25  وزير يكفي دون كتاب الدولة، الراتب يجب أن لا يتعدى40.000  درهم مع حذف كل الامتيازات، الموظفون السامون وكبار الضباط لا يجمل أن يتجاوزوا كذلك هذا المستوى في الراتب، الشيء الذي يتطلب الشروع في خفض الأجور العليا.

2 ـ إعادة النظر في إصلاح القضاء والتعليم والمنظومة الصحية والإعلام.

3 ـ إعادة توزيع خيرات البلاد باسترجاع جميع الرخص والامتيازات: المقالع، رخص النقل، رخص الصيد البحري، رخص المعادن، الأراضي الفلاحية، ووضع دفاتر التحملات، وتسند التراخيص بكيفية عادلة وقانونية لمن يستحقها.

4 ـ مراجعة أسعار المواد الأساسية وخلق صندوق للتعويض عن البطالة، وصندوق للرعاية الاجتماعية ممول بالامتيازات التي سيتنازل عليها الوزراء والبرلمانيون وكبار الموظفين، وإحداث صندوق جمع الزكاة.

5 ـ متابعة المتهربين من أداء الضرائب.

6 ـ استرجاع أموال الدولة المختلسة.

7 ـ خلق وزارة أو إدارة لتتبع توجيهات الخطب الملكية والسهر على تطبيقها.

8 ـ تفعيل لجنة محاربة الرشوة بكيفية فعالة وجدية.

9 ـ وضع برنامج دقيق وخطة واضحة لإيقاف كافة أنواع الفساد.

10 ـ الحد من الاستدانة وتجهيز العالم القروي وفك العزلة عنه وعن المناطق الجبلية.

11 ـ الاهتمام بالشباب والمرأة والحد من بطالتهما.

12 ـ الاستثمار في البحث عن الماء.

13 ـ الكف عن تحريف إرادة الناخبين.

14 ـ الاهتمام بالمبدعين والمنتجين في الميدان الثقافي.

    إنّ الغياب التام للأحزاب والنقابات والجمعيات المختصة التي تعتبر الواقي الطبيعي والوسيط بين الحاكمين والمحكومين هو سبب الأزمة التي نعيشها، وذلك الغياب راجع أساسا إلى تدخل الدولة في شؤون الأحزاب الداخلية وتدخلها في النتائج الانتخابية... كل ذلك أدى إلى العزوف السياسي وفقدان الثقة في الجميع، وهذا المشكل يؤرق الأحزاب الجادة والوطنية والمخلصة حقا، التي تراجعت إلى الوراء وتركت الساحة لهيآت مصنوعة مركبة من الوجهاء وتجار الانتخابات.   

    والسلام  عليكم  ورحمة  اللـه  تعالى  وبركاته.

 

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


صوت وصورة