موقع حزب الإصلاح و التنمية

حزب الإصلاح و التنمية

 PARTI DE LA REFORME ET DU DEVELOPPEMENT

وشهد شاهد من أهلها عباس الفاسي ينفي تدخل مستشاري الملك في تشكيل الحكومة السابقة

نفى الوزير الأول السابق عباس الفاسي، تدخل مستشاري ملك البلاد محمد السادس في تشكيل الحكومة السابقة.

وجاءت تصريحات الفاسي، في إطار اتهامات متبادلة بين بعض الأحزاب بشأن المسؤولية في تأخر تشكيل الحكومة.

وقال الفاسي في بيان «ما جاء على لسان حميد شباط حول ظروف تشكيل الحكومة في 2012، زائف ومجانب للصواب، ولن يمس مطلقــاً بمصداقيــة كـل من شخصي، وفؤاد عالي الهمة والمرحومة زليخة نصـري«

ولا يزال «الاستقلال» موضوع خلاف يعوق تشكيل الحكومة الجديدة، إذ في الوقت الذي يصر عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة المكلف على مشاركته، يرفض عزيز أخنوش، إشراك هذا الحزب.

وأول أمس، اعتبر أخنوش أن «مشاركة بعض الأمناء العامين الذين يتسببون في أزمات مع دول الجوار في الحكومة، وانخرطوا في تصريحات مماثلة تجاه دول الجوار، فإن ذلك سيشكل إزعاجا للحكومة والبلاد«

ولفت عباس الفاسي، إلى أن «الانسحاب من حكومة بنكيران، انعكس سلبا على حزب الاستقلال»، وقال إن «حزب الاستقلال دفع غاليا ثمن انسحابه من الحكومة، كما تجلى ذلك من خلال نتائج الانتخابات البلدية والتشريعية الأخيرة«

وأشار الأمين العام السابق لحزب الاستقلال، أن «انسحاب الحزب من الحكومة لم يكن مفهوما لدى المناضلين والرأي العام«

وفي تصريحات لأخنوش، قال إنه «تم الاتفاق على عدد كبير من النقاط المتعلقة بتشكيل الحكومة الجديدة«

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها أخنوش، للصحفيين، عقب لقائه رئيس الحكومة المكلف عبد الإله بنكيران، في إطار مشاورات تشكيل الحكومة.

وأشار الأمين العام للتجمع الوطني للأحرار، المشارك في الائتلاف الحكومي المنتهية ولايته، إلى أن «بعض الأطراف السياسية التي دخلت في مشاورات تشكيل الحكومة انخرطت في الهجوم والقذف، ولن أرد عليها بنفس الأسلوب، ويجب ملاحظة ما وقع بخصوص تصريحات تجاه دول تربطنا معها جوار«

ويشير أخنوش، بذلك، إلى حميد شباط، والتي خلقت تصريحاته ضجة واسعة في موريتانيا، بعدما قال إن «موريتانيا أراض مغربية»، ليخرج حزب «الاتحاد من أجل الجمهورية»الحاكم في نواكشوط ببيان انتقد فيه ما قاله «شباط«

وأعربـت الخارجيــة المغربيــة، عن «رفضها الشديد» للتصريحات «الخطيرة وغير المسؤولة» الصادرة عن الأمين العام لحزب الاستقــلال، مؤكــدة احتــرام الرباط التام للحدود الموريتانية ووحدة أراضيها.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع